أهلا وسهلا بك إلى عبدالرحمن يوسف - شعر، أدب، ثقافة، تعليم، سياسة، أخبار.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: و للجنوب قصائد

  1. #1
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الأردن / عمان
    المشاركات
    410

    افتراضي و للجنوب قصائد

    سميتك الجنوب



    يا لابسا عباءة الحسين



    وشمس كربلاء



    يا شجر الورد الذي يحترف الفداء



    يا ثورة الأرض التقت بثورة السماء



    يا جسدا يطلع من ترابه



    قمح وأنبياء



    اسمح لنا ...



    بأن نبوس السيف في يديك



    اسمح لنا..



    أن نعبد الله الذي يطل من عينيك



    يا أيها المغسول في دمائه كالوردة الجورية



    أنت الذي أعطيتنا شهادة الميلاد



    ووردة الحرية..



    سميتك الجنوب



    يا قمر الحزن الذي يطلع ليلا من عيون فاطمة..



    يا سفن الصيد التي تحترف المقاومة..



    يا سمك البحر الذي يحترف المقاومة..



    يا كتب الشعر التي تحترف المقاومة..



    يا ضفدع النهر الذي



    يقرأ طول الليل سورة المقاومة..



    يا ركوة القهوة فوق الفحم،



    يا أيام عاشوراء،



    يا شراب ماء الزهر في صيدا،



    ويا مآذن الله التي تدعو ة الى المقاومة



    يا سهرات الزجل الشعبي،



    يا لعلعة الرصاص في الأعراس،



    يا زغردة النساء،



    يا جرائد الحائط،



    يا فصائل النمل التي



    تهرب السلاح للمقاومة...



    سميتك الجنوب



    يا من يصلي الفجر في حقل من الألغام



    لا تنتظر من عرب اليوم سوى الكلام...



    لا تنتظر منهم سوى رسائل الغرام



    لا تلتفت الى الوراء يا سيدنا الإمام



    فليث في الوراء غير الجهل والظلام



    وليس في الوراء غير الطين و السخام



    وليس في الوراء إلا مدن الطروح والأقزام



    حيث الغني يأكل الفقير



    حيث الكبير يأكل الصغير



    حيث النظام يأكل النظام..



    سميتك الجنوب



    سميتك الشمع الذي يضاء في الكنائس



    سميتك الحُناء في أصابع العرائس



    سميتك الشعر البطولي الذي



    يحفظه الأطفال في المدارس



    سميتك الأقلام، والدفاتر الوردية



    سميتك الكتابة السرية..



    سميتك الرصاص في أزقة (النبطية)



    سميتك النشور والقيامة



    سميتك الصيف الذي تحمله



    في ريشها الحمامة



    سميتك الجنوب



    سميتك المياه. والسنابل



    وشتلة التبغ التي تقاتل



    ونجمة الغروب



    سميتك الفجر الذي ينتظر الولادة



    والجسد المشتاق للشهادة



    يا آخر المدافعين عن ثرى طروادة



    سميتك الثورة، والدهشة والتغيير



    سميتك النقي، والتقي، والعزيز، والقدير



    سميتك الكبير أيها الكبير



    سميتك الجنوب..



    سميتك الجنوب



    سميتك النوارس البيضاء، والزوارق



    سميتك الأطفال يلعبون بالزنابق



    سميتك الرجال يسهرون حول النار والبنادق



    سميتك القصيدة الزرقاء



    سميتك البرق الذي بناره. تشتعل الأشياء



    سميتك المسدس المخبوء في ضفائر النساء



    سميتك الموتى الذين بعد ان يُشيعُوا



    يأتون للعشاء



    ويستريحون الى فراشهم



    ويطمئنون على أطفالهم



    وحين يأتي الفجر، يرجعون للسماء..



    سميتك الجنوب



    يا أيها الطالع مثل العشب من دفاتر الأيام



    يا أيها المسافر القديم فوق الشوك والآلام



    يا أيها المضيء كالنجمة، والساطع كالحسام



    لولاك ما زلنا على عبادة الأصنام



    لولاك كنا نتعاطى علنا



    حشيشة الأحلام



    اسمح لنا بأن نبوس السيف في يديك



    اسمح لنا أن نجمع الغبار عن نعليك



    لو لم تجئ يا سيدي الإمام



    كنا امام القائد العبري



    مذبوحين كالأغنام...



    يا سيد الأمطار والمواسم



    يا ثووة شعبية تحمل في احشائها التوائم



    سميتك الحب الذي يسكن في الخواتم



    سميتك العطر الذي يسكن في البراعم



    سميتك السنونو



    سميتك الحمائم



    يا سيد الأسياد، يا ملحمة الملاحم.



    البحر نص أزرق يكتبه علي



    ومريم تجلس فوق الرمل كل ليلة



    تنتظر المهدي.



    وتقطف الورد الذي يطلع من أصابع الضحايا



    وزينب تخبئ السلاح في قميصها



    وتجمع الشظايا



    وتحمل السلاح للموتى الذين



    يقطنون داخل المرايا..



    فاطمة تجئ من صور، وفي ثيابها



    رائحة النعناع والليمون



    فاطمة تجيئني، وشعرها



    يشبه هذا الزمن المجنون



    فاطمة تأتي.. وفي عيونها



    خيل، ورايات، وثائرون



    هل الحروب يا ترى..



    تعمق السواد في العيون؟؟



    سيذكر التاريخ يوما قرية صغيرة



    بين قرى الجنوب،



    تدعى (معركة).



    قد دافعت بصدرها



    عن شرف الأرض، وعن كرامة العروبة



    وحولها قبائل جبانة



    ومفككة...



    من بحر صيدا يبدأ السؤاال



    من بحرها..



    يخرج آل البيت كل ليلة



    كأنهم أشجار برتقال



    من بحر صور..



    يطلع الخنجر، والوردة، والموال،



    ويطلع الأبطال..



    سميتك الجنوب



    سميتك الأجراس والأعياد



    وضحكة الشمس على مزايل الأولاد



    يا أيها القديس، والشاعر، والشهيد



    يا طلقة الرصاص في جبين أهل الكهف



    ويا نبي العنف..



    ويا الذي أطلقنا من آسرنا



    ويا الذي حررنا من خوف.



    يا أيها السيف الذي يلمع بين التبغ والقصب



    يا أيها المُهُر الذي يصهل في برية الغضب



    إياك أن تقرا حرفا من كتابات العرب



    فحربهم إشاعة..



    وسيفهم خشب..



    وعشقهم خيانة



    ووعدهم كذب



    إياك أن تسمع حرفا من خطابات العرب



    فكلها نحو.. وصرف، وأدب



    وكلها أضغاث أحلام، ووصلات طرب



    لا تستغيث بمازن، أو وائل، أو تغلب



    فليس في معاجم الأقوام



    قوم اسمهم عرب!.



    يا سيدي: يا سيد الأحرار:



    لم يبق إلا أنت.



    في زمن السقوط والدمار



    في زمن التراجع الثوري..



    والتراجع القومي،



    والتراجع الفكري،



    واللصوص والتجار



    في زمن الفرار..



    الكلمات أصبحت، يا سيدي الجنوب،



    للبيع والإيجار



    والمفردات يشتغلن راقصات



    في بلاد النفط.. والدولار..



    لم يبق إلا أنت



    تسير فرق الشوك والزجاج



    والاخوة الكرام..



    نائمون فوق البيض، كالدجاج



    وفي زمان الحرب، يهربون كالدجاج!



    يا سيدي الجنوب:



    في مدن الملح التي يسكنها الطاعون والغبار



    في مدن الموت التي تخاف أن تزورها الأمطار



    لم يبق إلا أنت،.



    تزرع في حياتنا النخيل، والأعناب، والأقمار



    لم يبق إلا أنت.. إلا أنت.. إلا أنت



    فافتح لنا بوابة النهار...




    نزار قباني



    بيروت 10- 3- 1985
    التعديل الأخير تم بواسطة يافا ; 31-07-2008 الساعة 12:26 pm

    أهلاً بدعاة الموضوعية . .
    جارتنا إسرائيل حبيبتنا . .
    ويؤذن بالعبرية بعد قليل . .
    وعلى مدفع إسرائيل نصوم . .

  2. #2
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الأردن / عمان
    المشاركات
    410

    افتراضي



    وجه قانا


    وجه قانا شاحب اللون كما وجه يسوع.


    و هواء البحر في نيسان,


    أمطار دماء, و دموع…


    2دخلوا قانا على أجسادنا


    يرفعون العلم النازي في أرض الجنوب.


    و يعيدون فصول المحرقة..

    هتلر أحرقهم في غرف الغاز

    و جاؤوا بعده كي يحرقونا..

    هتلر هجرهم من شرق أوروبا..

    هم من أرضنا قد هجرونا.

    هتلر لم يجد الوقت لكي يمحقهم

    و يريح الأرض منهم..


    فأتوا من بعده ..كي يمحقونا!!.



    دخلوا قانا..كأفواج ذئاب جائعة.


    يشعلون النار في بيت المسيح.

    و يدوسون على ثوب الحسين..


    و على أرض الجنوب الغالية..



    قصفوا الحنطة, و الزيتون, و التبغ,


    و أصوات البلابل..

    قصفوا قدموس في مركبه..

    قصفوا البحر..و أسراب النوارس..

    قصفوا حتى المشافي..و النساء المرضعات..

    و تلاميذ المدارس.

    قصفوا سحر الجنوبيات


    و اغتالوا بساتين العيون العسلية!..



    ….و رأينا الدمع في جفن علي.


    و سمعنا صوته و هو يصلي


    تحت أمطار سماء دامية..


    كل من يكتب عن تاريخ (قانا)


    سيسميها على أوراقه:


    (كربلاء الثانية)!!.


    كشفت قانا الستائر..


    و رأينا أميركا ترتدي معطف حاخام يهودي عتيق..

    و تقود المجزرة..

    تطلق النار على أطفالنا دون سبب..

    و على زوجاتنا دون سبب.

    و على أشجارنا دون سبب.

    و على أفكارنا دون سبب.

    فهل الدستور في سيدة العالم..


    بالعبري مكتوب..لإذلال العرب؟؟



    هل على كل رئيس حاكم في أمريكا؟


    إن أراد الفوز في حلم الرئاسة..


    قتلنا, نحن العرب؟


    انتظرنا عربياً واحداً.


    يسحب الخنجر من رقبتنا..

    انتظرنا هاشميا واحداً..

    انتظرنا قريشياً واحداً..

    دونكشوتاً واحداً..

    قبضاياً واحداً لم يقطعوا شاربه…

    انتظرنا خالداً..أو طارقاً..أو عنترة..

    فأكلنا ثرثرة و شربنا ثرثرة..

    أرسلوا فاكسا إلينا..استلمنا نصه


    بعد تقديم التعازي و انتهاء المجزرة!!.



    ما الذي تخشاه إسرائيل من صرخاتنا؟


    ما الذي تخشاه من (فاكساتنا)؟

    فجهاد الفاكس من أبسط أنواع الجهاد..

    فهو نص واحد نكتبه

    لجميع الشهداء الراحلين.


    و جميع الشهداء القادمين!!.



    ما الذي تخشاه إسرائيل من ابن المقفع؟


    و جرير ..و الفرذدق؟

    و من الخنساء تلقي شعرها عند باب المقبرة..

    ما الذي تخشاه من حرق الإطارات..

    و توقيع البيانات..و تحطيم لمتاجر..

    و هي تدري أننا لم نكن يوما ملوك الحرب..


    بل كنا ملوك الثرثرة…



    ما الذي تخشاه من قرقعة الطبل..


    و من شق الملاءات..و من لطم الخدود؟


    ما الذي تخشاه من أخبار عاد و ثمود؟؟


    نحن في غيبوبة قومية



    ما استلمنا منذ أيام الفتوحات بريدا…



    نحن شعب من عجين.


    كلما تزداد إسرائيل إرهابا و قتلا..


    نحن نزداد ارتخاء ..و برودا..


    وطن يزداد ضيقاً.


    لغة قطرية تزداد قبحاً.

    وحدة خضراء تزداد انفصالاً.


    و حدود كلما شاء الهوى تمحو حدودا!!



    كيف إسرائيل لا تذبحنا ؟


    كيف لا تلغي هشاما, و زياداً, و الرشيدا؟

    و بنو تغلب مشغولون في نسوانهم..

    و بنو مازن مشغولون في غلمانهم..

    و بنو هاشم يرمون السراويل على أقدامها..


    و يبيحون شفاها ..و نهودا!!.




    ما الذي تخشاه إسرائيل من بعض العرب



    بعد ما صاروا يهودا




    نزار قباني
    التعديل الأخير تم بواسطة يافا ; 31-07-2008 الساعة 09:08 pm

    أهلاً بدعاة الموضوعية . .
    جارتنا إسرائيل حبيبتنا . .
    ويؤذن بالعبرية بعد قليل . .
    وعلى مدفع إسرائيل نصوم . .

  3. #3
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الأردن / عمان
    المشاركات
    410

    افتراضي


    أشلاء وطن



    جَفَّتْ يَنابيعُ القَصائِدِ، آهِ ياأَسفارِ بَابلْ


    وَتَكسَّرَ اللَّحنُ الجَميلُ على شُجَيراتِ البَلابِلْ


    وَقوافِلُ الحقدِ القَديمِ تَجئ إِذْ تَمضي قَوافلْ


    وَطَنٌ يُكَبَّلُبالسَّلاسِلِ كَيْ يَموتَ عَلى الَمقاصِلْ



    * * *

    كُرَّاسَةُ الأَطفالِ في قانا تُبَعثِرُها القَنَابِلْ




    والأُمُّ تبحثُ في رُكامِ الدَّارِ عَنْ آثارِ رَاحلْ


    وَالحُلْمُ حاصَرَهُ البُكا، والنَّارُ أَحَرقت السَّنابلْ


    ما عادتْ النَّجماتُ ترقُصُ كلَّ ليلٍ في الجَداولْ



    * * *

    نَمشي فَتُدمينا الجِراحُ على دُروبِكِ يا مَنازِلْ




    وَنخوضُ في بَحْرِ الدِّما واللَّيلُ يَعتقِلُ المَشاعِلْ


    لَمْ يَبْقَ مِنْ وَطني سِوى أشلاءَ في أَيدي القَبائِلْ


    وَحُطامُ أَشْرِعَةٍ على ميناءِ هاتيكَ السَّواحِلْ




    * * *

    قانا، دموعٌ لليتامي أَلفُ آهٍ للثَّواكِلْ




    قانا، حقولٌ أجدبتْ ماتَتْ بهاكُلُّ الأَيائِلْ


    قانا، ملايينُ الحروفِ تَضيعُ في وَرَقِ الرَّسائِلْ


    قانا،جَماجِمُ إخوَتي، شُرِبَتْ بها خَمْرُ المحَافِلْ



    * * *

    قانا، مواويلُ النَّحيبِ تعَيشُ في شَفَةِ المُقَاتِلْ




    والشَّمسُ في قانا تَصيحُ صَباحُنا فى الأرضِ زائِلْ


    في كُلِّ يومٍ دَمعَةُُ حيرى وليس لَها مُماثِلْ


    ماتَتْ عناقيدُ الكرومِ على عناقيدِ الزَّلازِلْ



    * * * * *



    شعر : سمير عطية
    التعديل الأخير تم بواسطة يافا ; 31-07-2008 الساعة 09:07 pm

    أهلاً بدعاة الموضوعية . .
    جارتنا إسرائيل حبيبتنا . .
    ويؤذن بالعبرية بعد قليل . .
    وعلى مدفع إسرائيل نصوم . .

  4. #4
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الأردن / عمان
    المشاركات
    410

    افتراضي


    هذي قانا




    هذي قانا . . خاتم عرس الأحياء



    يغص الدهر بشهقتها



    فيموت بتلويحة كفيها . . شهقانا



    هذي قانا . . تدني بيديها نحو الخلق



    تربت فوق غريق



    و تسبل غرقانا



    هذي قانا . . تحت ركام مآذنها



    تلقى شيخاً



    تحت ركام كنائسها



    قس يلقانا



    هذي قانا . . وعدان بكرمتها . .



    وعد أبهجنا في الشرفات



    و وعد في الوحدة تماماً أشقانا



    هذي قانا . .



    تنهض زينب من تحت الردم تفتش



    هذي كف أخي . . . بأصابعها المنحولة



    هذا رأس أبي بالندبة في جبهته السمراء



    و هاتان القدمان لأختي بالخلخال على كاحلها الأيسر



    و الوشم على كاحلها الأيمن



    تضرب زينب في الطرقات



    توزع من سلتها للأحباب هدايا



    تعطي " عبده " كماً من فستان الجارة



    ليعلقه على أبواب النوم



    و تعطي " شمس الدين " جديلة شعر زميلتها في المدرسة



    ليغسلها في "الليطاني"



    هذي قانا . . . كانت مفتاح تفرقنا



    صارت مفتاح لقانا



    هذي قانا . .


    سهم محبوك في رقبة مخزيين



    و درع من سهم الذل وقانا



    " الشاعر المصري : حلمي سالم"
    التعديل الأخير تم بواسطة يافا ; 31-07-2008 الساعة 09:06 pm

    أهلاً بدعاة الموضوعية . .
    جارتنا إسرائيل حبيبتنا . .
    ويؤذن بالعبرية بعد قليل . .
    وعلى مدفع إسرائيل نصوم . .

  5. #5
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الأردن / عمان
    المشاركات
    410

    افتراضي

    كُتِبَتْ أثْناءَ العدْوَانِ الصُّهْيُونِيِّ الغَاشِمِ
    عَلَى جَنُوبِ لُبْنَانْ يُولْيُو 2006




    ذَبَحَتْ قَـانَا مَا أشْقَـانَا



    الْمَوْتُ الآنَ عَلَى الأَبْوَابْ



    يَا أَحْـبَابْ



    مَـلَّ بِعَـيْنَىَّ انْتِظَارَا



    وضاَقَ بطَرْقِهِمَا مِـرَارَا



    وَضَـلَّعَلَى جَفْـنَىَّ .. حَـارَا



    هَلْ يُجْـتَبَى .. أَمْ يُسْـتَجَابْ؟



    وَلَمْ تُصْـطَفَى رُوحُ الْحَـيَارَى



    إلاّبِالْمَوْتِ انْتِـحَـارا



    إلاّ بِالفَوْزِ انْتِصَارَا



    عَلَى الأَذَى.. رَغْم العَذَابْ



    مَوْتُ الْيَوْمِ عَلَى الأَبَوَابْ



    وَالأَسْرابُ بُومٌ تَحُومُ بِجُوعِ ذِئَابْ



    وَهَاهُنَا .. طَوْقُ المَدَى أَقْعَى سُعَارًا حاقِدَا



    فِى مُنْـ قَضَى عَصْفِ الْجُنُونْ



    لوْحُ الضَّحايَا.. شَاهِدَا



    نُصُـباً عَلَى جُثَثِ العِدَا



    فَوْقَ الذُّرَى ، يَاهَلْ تُرَى ، نَكُونُها أمْ لَنْ نَكُونْ؟



    *****هَمَجٌ و جَذْوَتُهَا اضْطِرابْ



    بِشَريعَةِ غَابْ



    لا يَفْقَهُونَ سِوَى الْمُجُونْ



    و مِنَ الْحَيَاةِ سِوَى السُّجُونْ



    ومِنَ الفُنُونِ سِوَى الضَّغَائِنِ وَالْخَرَابْ



    هَذِي ذِئَابٌ مِن غِيابٍ فِي ضَلالَتِهَا تَحُومْ



    حَوْلَ البَّقَايَا مِنْ قُبُورْ



    أُمَمٌ و حَادِيهَا عَقُورْ



    صَارَتْ تَدُورُ .. تَئِنُّ مِنْ فَـرْطِ القُصُورْ



    خُزِيَتْ و مَا زَالَتْ تَرُومُ..



    ذُرَى الكُرُومِ بِلا عَفَافْ



    أرْضِى بِمَوْلِدِهَا تَفُورْ



    و الحُرُّ فِى قَلْبِى يثورْ



    ظَـنّوا بِأنْ قَدْ رَوَّضُوا



    فِينَا بَرَاكِينَ الثُّـبُورْ



    خَسِـئُوا وَ كلُّ مَنِ اعْـتَدُوا



    و تَقَاوَلُوا وتَطَاوَلُوا



    جَـمْعًا عَلَى الوَطَنِ الطَّهُـورْ



    لُعِنُوا وَ طُعِـنُوا ، شُـتِّتُوا فَوْقَ الشَّتَاتِ وَ فُتِّـتُوا



    فِى كُلِّ صَوْبٍ يَقْصِدُونْ



    رَبِّى دَعَوْتُكَ وَ البَرايَا مِنْ خَلاقِكَ تَنْشُـدُ



    إنْ يَحْشُدُوا .. ذُلاَّ بِأمْرِكَيَ حْصُدُوا



    يَتَبَدَّدُوا .. وسَـيُمْحَقُونْ



    حَتَّى و إِنْ لاَذُوا فرَارًا فِي دَهَالِيزِ القُبُورْ



    حُشِدَتْ جَِمَاجِمُ أُمَّـتِى .. يَالَوْعَـتِي



    دُقَّتْ طُبُولُ الْحَرْبِ فِى عَصْرِ النَذَالَةِ والسَّفَالَةِ و السُّفُورْ



    أَطْفَالُ قَـانَا



    أَطْيَافُ قَـانَا مِنْ ضَحَايَا الضَّيْعَـةِ



    أهْدُوا مَلائِكَةً لأرْضِ الحَقِّ



    كَىْ تَغْزُوَ مَظَالِمَ وَحْشَتِي بِجُيُوشِ نُورْ



    صَمْـتًا بِأَكْدَاسِ الْحِجَارَةِ فِيجُحُورٍ عَاجِلَهْ



    و أبْلغُ التَّعْبِيرِ صَمْتُ مُغَـبَّرٍ .. "بِنْصْفِ النَّاقِلَهْ"



    وَرْدٌ بِبَاقَـةٍ انْدَفَنْ .. فِى مِلاَءَاتِ الكَفَنْ



    وَأْدًا بِأَعْمَا رِالزُّهُورْ



    .....كانَتْ هُنَا آثَارُهُمْ



    خَفَّتْ بِمَحْمَلِها البُذُورُو أجْهِضَتْ سُبُلُ النُّذورِ



    وأَرْزُ لُبْنانَ المُشَرَّدِ مِنْ مَنَابِعِه يَمُـورْ



    يَرْنُو لِآهاتِ الحُضُورْ



    وَ يُعْلِنُ الزّحْفَ المهرْوِلِ نَحْوَ أطْرَافِ النُّهُورْ



    فَسَلامُنَا العَرَبِىُّ أسْخَفُ لُعْـبةٍ مَذْبُوحَةٍ فَوْقَ الظُّهُورْ



    مُجْتَمَعُـنَا الدُّوَلىُّ أقْبَحُ عُصْـبَةٍ



    مَكْذُوبَةٍ




    عبْـرَالعُصُورْ


    ذبحَتْ قَـانَا مَا أَشْـقَانَا



    أَحْيَتْ وَهَجًا قَدْ نَقَّـانَا

    لَهَبًا أشعَلَـنَا ،أبْـقَـانَا



    قَبْـلاً وَ أنَاخَ الطُّغْـيَانَا



    صَمَدَ الْحَقٌّ وبُهِتَ الزُّورْ



    .....أشْهِدْ أَشْيَاعَ الْغَرْبِ الْمُتَسَلِّحِ



    بِالْمَنْشُورِ وَبِالطَّابُورْ



    أَنَّ ذِرَاعَهُمُو مَبْـتُورْ



    وَابْلِغْ زُعَمَاءَ العُرْبِ الْمَحْصُورةِ



    فِى الْمَقْصُورَةِ وَالْمَاخُورْ



    عَنْ (مارون الرّاسِ) و مَرْفَـأِ (صُورْ)



    مَا أنْـقَانَا.. مَاأقْـوَانَا



    مَا أرْقَـانَا حِينَ نَـثُـورْ!



    نَخْلَعُ وَهْمَ الذُّلِّ و نَكْشِفُ وَجْـهَ العِزِّبِ كُلِّ حُبُورْ



    نَفْسُ الوجْـهِ لِنَفْسِ الفِقْـهِ



    وَجْـهُ البُشْـرَى ..



    لِلْمَنْصُـورْ


    *****



    شعر : محمد محمود مرسي
    التعديل الأخير تم بواسطة يافا ; 31-07-2008 الساعة 09:09 pm

    أهلاً بدعاة الموضوعية . .
    جارتنا إسرائيل حبيبتنا . .
    ويؤذن بالعبرية بعد قليل . .
    وعلى مدفع إسرائيل نصوم . .

  6. #6
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الأردن / عمان
    المشاركات
    410

    افتراضي

    يا بيروت..


    يابيروت..



    يا ست الدنيا يا بيروت




    مَنْ باعَ أسواركِ المشغولةَ بالياقوت


    من صادَر خاتمكِ السّحريَّ،





    وقصَّ ضفائركِ الذهبيّهْ؟





    من ذبحَ الفرحَ النائمَ في عينيكِ الخضرواينْ؟





    من شطبَ وجهكِ بالسّكّين،





    وألقى ماءَ النارِ على شفتيكِ الرائعتينْ؟




    من سمّمَ ماءَ البحرِ، ورشَّ الحقدَ على الشطآنِ الورديّهْ؟




    ها نحنُ أتينا.. معتذرينَ.. ومعترفينْ





    2


    ماذا نتكلّمُ يا بيروتْ




    وفي عينيكِ خلاصةُ حزنِ البشريّهْ



    ماذا نتكلّمُ يا مروحةَ الصّيفِ، ويا وردتَهُ الجوريّهْ؟



    من كانَ يفكّر أن نتلاقى - يا بيروتُ - وأنتِ خرابْ؟




    منكانَ يفكّر أن تنمو للوردةِ آلافُ الأنيابْ؟




    من كانَ يفكّر أنَّ العينَ تقاتلُ في يومٍ ضدَّ الأهدابْ؟




    ماذا نتكلّم يا لؤلؤتي؟




    ياسنبلتي..




    يا أقلامي..




    يا أحلامي..



    يا أوراقي الشعريّهْ..





    من أينَ أتتكِ القسوةُ يا بيروتْ،





    وكنتِ برقّةِ حوريّهْ؟





    لا أفهمُ كيف انقلبَ العصفورُ الدوريُّ


    لقطّةِ ليلٍ وحشيّهْ..





    لا أفهمُ أبداً يا بيروتْ






    3


    قومي من تحتِ الموجِ الأزرقِ، يا عِشتارْ





    قومي كقصيدةِ وردٍ ..



    أو قومي كقصيدةِ نارْ





    لا يوجدُ قبلكِ شيءٌ.. بعدكِ شيءٌ.. مثلكِ شيءٌ..





    أنتِ خلاصاتُ الأعمارْ..





    يا حقل اللؤلؤِ



    يا ميناءَ العشق





    وياطاووسَ الماءْ..





    قومي من أجلِ الحبِّ، ومن أجلِ الشّعراءْ





    قومي من أجل الخبزِ، ومن أجلِ الفقراءْ





    الحبُّ يريدكِ.. يا أحلى الملكاتْ..





    والربُّ يريدكِ.. يا أحلى الملكاتْ..





    ها أنتِ دفعتِ ضريبةَ حسنكِ مثل جميعِ الحسناواتْ





    ودفعتِ الجزيةَ عن كلِّ الكلماتْ..






    4




    قومي من نومكِ..





    يا سُلطانةُ، يانوَّارةُ، يا قنديلاً مشتعلاً في القلبْ





    قومي كي يبقى العالمُ يابيروتْ..





    ونبقى نحنُ..





    ويبقى الحبّْ...





    قومي..





    يا أحلى لؤلؤةٍ أهداها البحرْ





    الآن عرفنا ما معنى ..





    أن نقتلَ عصفوراً في الفجرْ





    الآنَ عرفنا ما معنى ..





    أن ندلقَ فوقَ سماءِ الصّيفِ زجاجةَحبرْ





    الآن عرفنا ..








    5


    يا ستَّ الدنيا يابيروتْ ..







    يا حيثُ الوعدُ الأوّلُ .. والحبُّ الأوّلُ ..




    يا حيثُ كتبنا الشعرَ ..






    وخبّأناه بأكياسِ المُخملْ ..





    نعترفُ الآنَ .. بأنّاكُنّا يا بيروتُ،





    نُحبّكِ كالبدوِ الرُحّلْ ..







    نعترفُ الآنَ .. بأنّا كُنّا أميّينَ ..






    وكُنّا نجهلُ ما نفعلْ ..





    نعترفُ الآنَ، بأنّا كُنّا مِن بينِ القَتَلَهْ ..





    ورأينا رأسكِ ..





    يسقطُ تحتَ صخورِ الرَوْشَةِ كالعصفورْ





    نعترفُ الآنَ ..





    بأنّا كُنّا - ساعةَ نُفِّذَ فيكِ الحُكمُ -





    شهودَ الزورْ ..






    6


    نعترفُ أمامَ اللهِ الواحدِ ..








    أنّا كُنّا منكِنغارُ ..




    وكانَ جمالكِ يؤذينا ..




    نعترفُ الآنَ ..






    بأنّا لمننصفْكِ .. ولم نعذُرْكِ .. ولم نفهمْكِ ..





    وأهديناكِ مكانَ الوردةِ سِكّينا ...





    نعترفُ أمامَ اللهِ العادلِ ...






    يا ستَّ الدنيا، إنالدنيا بعدكِ ليستْ تكفينا ..





    الآنَ عرفنا .. أنَّ جذوركِ ضاربةٌ فينا ..





    الآنَ عرفنا .. ماذا اقترفتْ أيدينا ..






    7


    البحرُ يفتّشُ في دفترهِ الأزرقِ عن لُبنانْ






    والقمرُ الأخضرُ ..






    عادَ أخيراً كي يتزوّجَ من لُبنانْ ..






    أعطيني كفّكِ يا جوهرةَ اللّيلِ، وزنبقةَ البلدانْ




    نعترفُ الآنَ ..






    بأنّا كُنّا ساديّينَ، ودمويّينَ ..







    يا ستَّ الدنيا يا بيروتْ ..






    قومي من تحتِ الرَدمِ، كزهرةِلوزٍ في نيسانْ




    قومي من حُزنكِ ..






    إنَّ الثورةَ تولدُ من رحمِ الأحزانْ




    قومي أكراماً للغاباتِ ..






    وللأنهارِ ..






    وللوديانِ ..






    قومي إكراماً للإنسانْ ..






    إنّا أخطأنا يا بيروتُ ..





    وجئنا نلتمسُ الغفرانْ ..




    نزار قباني
    التعديل الأخير تم بواسطة يافا ; 31-07-2008 الساعة 09:14 pm

    أهلاً بدعاة الموضوعية . .
    جارتنا إسرائيل حبيبتنا . .
    ويؤذن بالعبرية بعد قليل . .
    وعلى مدفع إسرائيل نصوم . .

  7. #7
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الأردن / عمان
    المشاركات
    410

    افتراضي

    "غميضة قانا "



    قصيدة للشاعر الكبير



    " عبد الرحمن يوسف "



    كتبها إثر زيارته للجنوب و قانا بعد الحرب مباشرة حيث التقى بأبطال تلك الحرب و بأسر الشهداء


    فخرجت القصيدة و الفيديو تعبيراً حياً و صادقاً عما حملته تلك الحرب من ويلات و دمار و آلام


    لطفل الجنوب و كافة أبنائه




    يا واهبَ صبرَ العبدِ الصابرِ صبرني ...



    فالحزنُ على الشهداءِ بعمرِ الوردِ يجندلني...



    يا مانح معنى القوة للأخيار...



    إني - وأمامي الأرض قبورًا



    ضمت أطفالا - أنهار



    إني أتحول دمعة...




    ورياح الحزن بقلبي قد هبت مثل الإعصار...




    وأنا لا أوقد شمعة




    وبدون مقدمة أو شيء من إنذار...



    يتقدم نحوي أطفال بثياب مدارسهم...



    خضراء من الأشجار...



    مسحوا دمعي بأصابعهم قد لوثها طين وغبار




    ودم من فوق وجوههم قد سال و سال!




    فسألت بلهفة عصفورفتحوا قفصه :




    "من أي بلادالله أتيتم يا أطفال؟




    من قانا؟"قالو -وهم من حولي دائرة-:



    "بل من بحر البقر!"



    ومضو ا في إنشاد:




    والعــدو قـــد قصــف....للحمــام قــد قــــذف



    قــــد بـــدا لأعيننــــا....ليس يعرف الشــرف



    طــار فـــوق بلدتنــا....قـــد أحالنا نتفا



    كــم لكــل مجـــــزرة....ضـدنــا قــداقتــرف



    كــم أب بحســرتـــه....لــدمــــوع قـــدذرف



    ووجدت صبيا أخر يركض نحوي...



    يعلب غميضة...!




    فهتفت به :



    "مع من تلعب؟"


    فأجاب



    بأن العيش بقانا



    يعني أن تغدو الغميضةجدا لا لعبا...!



    لعب الغميضة فيقانا



    أن تخفي نفسك من صاروخ...!



    عمو... عمو...



    هل كنت صغيرا يومًا ما؟



    هل جربت الغميضة تسمع صوت



    الصاروخ المقذوف علينامقتربا؟



    عمو ... عمو...



    هل كنت بيوم طفلا يرغب في إدراكِ



    المبنى الظاهر في رادار الطائرةالحمقاءِ



    لكي يتخبى في المبنى الآخر...؟



    الطفل الشاطر...



    من يذهب للمبنىالأخر...!



    والطفل قليلالفطنة - مثلي-



    من يتخبى في المبنى المقصوف



    ويأتيه الصاروخ يقول:

    " أمسكتبكم...!


    انتهت اللعبة...!"



    فهتفت به



    "كم عمرك؟"




    فأجاب:



    "قبل الغميضة ... أم بعدالغميضة؟"



    فبكيت ....!



    ورفعت الرأس لأبصرقدامي آلاف الأطفال



    المجروحين المذبوحين...!



    منهم من يلبس زي تلاميذ الكتاب ...



    منهم من يلبس زي النوم ...



    منهم من يعدو في جلباب...



    أطفال من تل الزعتر...



    يلهون كما الغزلان مع الفتيان



    ولهجتهم من بورسعيد...!



    أطفال من يافا



    يلهون مع الفتيان من الأردن...



    فتيات منصبرا



    يعقدن ضفائر شعرعرائسهن...



    أطفال عزينا آباءهم في العامرية...!



    أطفال مفقودون وأمست قصتهم منسية...



    أطفال قد وئدوا تحت الأنقاض



    فداءً للأرض العربية...؟



    شاهدت ألوف الأطفال الموسومة أوجههم



    بغبار القصف...



    دم الأطفال تجلط فوق ملابسهم



    وملامحهم ...!



    لكن الكل يغني غنوة قداس



    كورال بلابل :




    والعــدو قـــد قصــف....للحمــام قد قذف



    قــــد بـــدا لأعيننــــا....ليس يعرف الشــرف



    طــار فـــوق بلدتنــا....قـــد أحــالنــانتفـــا




    كــم لكــل مجـــــزرة....ضـدنــا قــداقتــرف



    كــم أب بحســرتـــه.....لــدمــــوع قـــدذرف




    فعرفت بأن دماء ضحايانا كالنهر تسيل ...



    وعرفت بأن سجل ضحاياهم في القتل طويل ...



    وعرفت بأن دماء ضحايا قانا



    ضربة مجداف في بحرمن تقتيل...



    وبأن الأطفال الأحياء طيورٌ



    قد ألقت أحجارًامن سجيل...



    وبأن دماء الأطفال القتلى



    زيت القنديل........
    التعديل الأخير تم بواسطة يافا ; 30-07-2008 الساعة 06:07 pm

    أهلاً بدعاة الموضوعية . .
    جارتنا إسرائيل حبيبتنا . .
    ويؤذن بالعبرية بعد قليل . .
    وعلى مدفع إسرائيل نصوم . .

  8. #8
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    185

    افتراضي

    ما أجمل ما قرأت وما أجمل ما سمعت رحم الله نزارا وأبقي شاعرنا موفقا سعيدا ..تحياتي وتقديري

  9. #9
    Moderator
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مصر الحبيبة الغالية .
    المشاركات
    3,074

    Smile ِشكرا للأخت ( منى )على الدعوة الطيبة ويسعدنى أن أكون من المشاركين

    الإخوة الأفاضل والأخوات الفاضلات هل تسمحون أن ننحى خلافاتنا جانبا ً ونعود للإحتفال بالنصر والفخار .. دعونا نتشارك المعانى الجميلة لهذا النصر ونتساءل ماذا يجب أن نفعل ليكون النصر حليفنا دائما ً لتظل هاماتنا مرفوعة ؟؟؟.. إسمحوا لى أن أشارك بقصيدة عامية بدأت كتابتها عندما هالنى وأحزننى ذلك الإعتداء الغاشم على أرض لبنان الحبيبة وانتهيت منها حين إنسحب الأعداء يجرون أزيال الخيبة والذل ويتجرعون مرار الهزيمة والعار.. القصيدة منشورة فى المنتدى الخاص بشعر العامية فاسمحوا لى أن أنسخها هنا وأرجو أن تكون مقبولة لديكم .. مع دعواتى للأبطال بدوام الإنتصار ودعواتى للشهداء أن يسكنهم الله فسيح جناته... ............ مـــــجــد العـــروبـــة !! لبنان جريح فى فرشته نايم طريح .....والغرب قايل كلمته واضح صريح .....مجد العروبة بـِرُمته جوا الضريح ***** م القبر بيفوح العَـفـَن طعم الكلام .....والسِلم حـَطوه فى الكـَفـَن لا للسلام .....مجد العروبة بيندفن زى النعام ***** ليه القلوب إتحـَجـَّرِت والحب فين ؟ ...............ليه القنابل فـَجـَّرِت قبر الحـُسين ؟ .....مهما الأعادى بـَرَّرِت هتغش مين ؟ ***** أمريكا قالِت شرقـِنا أوسط كبير .....دخلـِت علينا أرضنا زى الحرير ..............حتى استباحِت عرضِنا ياريت نِغير ***** يسلم يمينك ياولد بتموت شهيد .....رافِع جِبينك للأبد حـُر وعنيد ...........بالصبر ماضى وبالجـَلـَدعزمك شديد ***** .....رِجعوا الأعادى يا(حسن) زى الكلاب ..... ودا فِعل عادى يا(حسن)عَزم الشباب .......حـَرَّر بلادى يا(حسن)عِـيب فى اللى عاب *** .....فـَكـَّر معايا ياأخى إيه الحلول ؟ .....قبل الستارة ماترتِخى والليل يطول .......بالحب نقدر ياأخى نِحلم ننول ******* النصرممكن ياعرب من غير حروب .....لازِم نكف عن الهـَرَب نعمل جروب .................كل الأراضى هتنضرَب بعد الهروب ***** ..........................تحية إجلال وتقدير لكل الأبطال الذين شاركوا فى رفع هامات العرب.................. الطبيـــب الشـــــاعــــر
    التعديل الأخير تم بواسطة الطبيب الشاعر ; 09-08-2008 الساعة 08:51 pm
    الطبيب الشاعر / د. محمد رزق
    صاحب ديوان
    قلـــوب النــــــــــــاس بتـتـكـبـَّـــر
    *
    باسلـِّـم كل شئ لله
    وعمرى ف يوم ماقـُلت الآه
    ويحلالى الرضا وارضاه
    ولوشئ ضرِّنى بانســـاه

    *

    elshaer_eltabib@yahoo.com
    elshaer_eltabib@hotmail.com
    http://elshaereltabib.blogspot.com/
    ركن الطبيب الشاعر / د. محمد رزق



  10. #10
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الأردن / عمان
    المشاركات
    410

    افتراضي

    أخي الطبيب الشاعر
    تحية عربية و بعد
    أثمن لك مشاركتك الغالية معنا
    و لي رجاء عند . . .
    فهلا أعدت تنسيق القصيدة حتى نتمكن من قراءتها بالشكل الصحيح . . .
    حيث تبدو بشكلها الحالي كنص نثري . . .
    نظراً لتداخل الأبيات فيما بينها . . .
    ولك جزيل الشكر
    يافا

    أهلاً بدعاة الموضوعية . .
    جارتنا إسرائيل حبيبتنا . .
    ويؤذن بالعبرية بعد قليل . .
    وعلى مدفع إسرائيل نصوم . .

 

 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Back to Top