أهلا وسهلا بك إلى عبدالرحمن يوسف - شعر، أدب، ثقافة، تعليم، سياسة، أخبار.

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    Super Moderator
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    11,988

    افتراضي الفضائل الأخلاقية

    اجمع الحكماء على إن أجناس الفضائل أربعة وهي ( الحكمة Wisdom والعفة Temperateness والشجاعة Courage والعدالة Justice ) .
    1- الحكمة : هي فضيلة النفس الناطقة المميزة وهي ان تعلم الموجودات كلها من حيث هي موجودة وبعبارة اخرى هي ان تعلم الامور الالهية والامور الانسانية .والحكمة رأس الاخلاق الحسنة ، " ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا " البقرة 269 والحكمة هي اصابة الحق بالعلم والعقل .
    وعرفها النراقي بأنها : " معرفة حقائق الموجودات على ما هي عليه، والموجودات إن لم يكن وجودها بقدرتنا وإختيارنا فالعلم المتعلق بها هو الحكمة النظرية، وان كان وجودها بقدرتنا واختيارنا فالعلم المتعلق بها هو الحكمة العملية "، ويسمى إفراطها عند الإستعمال في الأغراض الفاسدة الخبث، ويسمى تفريطها البله
    والاقسام التي تحت الحكمة :
    - الذكاء : سرعة انتاج الافكار وسهولة استخراجها لكثرة مزاولة المقدمات وصيرورة ذلك ملكة .
    - الذكر : ثبات صورة ما يخلصه العقل والوهم من الامور.
    - التعقل : موافقة بحث النفس عن الاشياء الموضوعة بقدر ما هي عليه .
    - سرعة الفهم: حركة النفس من الملزومات الى اللوازم بلا توقف .
    - صفاء الذهن : استعداد النفس لاستخراج المطالب بلا اضطراب .
    - سهولة التعلم : هي ان تكون للنفس حدة في اكتساب المطالب بلا ممانعة الخواطر المتفرقة بحيث تكون بكليتها متوجهة اليها .
    - التحفظ : وهو ان تكون صور الامور المدركة بالعقل بقوة التفكر والتخيل مستحصلة بأقل نظر .


    2- العفة : هي فضيلة الحس الشهواني وظهور هذه الفضيلة في الانسان يكون بأن يصرف شهواته بحسب الرأي وأن يوافق التمييز الصحيح حتى لا ينقاد لها . . ويسمى إفراطها عند الإستعمال في الأمور الفاسدة الشره ويسمى تفريطها خمود الشهوة
    والاقسام التي تحت العفة :
    - الحياء : تغير يحصل عند استشعار ارتكاب القبيح احترازا عن استحقاق المذمة .
    - الدعة : هي سكون النفس عند حركة الشهوات .
    - الصبر : هو مقاومة النفس للهوى لئلا تنقاد لقبائح اللذات .
    - السخاء : هو التوسط في الاعطاء ، وتحت السخاء خاصة انواع كثيرة من الفضائل .
    - القناعة : هي التساهل في المآكل والمشارب والزينة .
    - الدماثة : هي حسن انقياد النفس لما يجمل وتسرعها الى الجميل .
    - الانتظام : هي حال للنفس تقودها الى حسن تقدير الامور وترتيبها كما ينبغي .
    - حسن الهدى : هو محبة تكميل النفس بالزينة الحسنة .
    - المسالمة : هي موادعة تحصل للنفس عن ملكة لا اضطرار فيها .
    - الوقار : هو سكون النفس وثباتها عند توجهها الى المطالب خالية عن الاضطراب .
    - العفو : هو ان يسهل على النفس ترك المكافأة .
    - حسن القضاء :هو ان تكون الحقوق المنوطة به يؤديها على وجه فيها منة او ندامة .
    - الورع : هو لزوم الاعمال الجميلة التي فيها كمال النفس .

    3- الشجاعة : هي فضيلة النفس الغضبية وتظهر في الانسان بحسب انقيادها للنفس الناطقة المميزة واستعمال ما يوجبه الرأي في الامور الهائلة واعني ان لا يخاف من الامور المفزعة اذا كان فعلها جميلا والصبر عليها محمودا . ، ويسمى افراطها التهور وتفريطها الجبن
    الفضائل التي تحت الشجاعة :
    - كبر النفس : هو الاستهانة باليسير والاضطلاع على حمل الكرائه والهوان فصاحبه ابدا يؤهل نفسه للامور العظام مع استخفافه لها.
    - النجدة : هي ثقة النفس عند المخاوف حتى لا يخامرها جزع .
    - علو الهمة : وهي ان لا تكون النفس مستبشرة بالسعادة الدنيوية ولا متضجرة بها،غير خائفة من الموت .
    - ثبات الهمة : وهي فضيلة للنفس تقوي بها على احتمال الآلام ومقاومتها في الاهوال خاصة.
    - الصبر : الفرق بين هذا والصبر الذي مع العفة ان هذا يكون في الامور الهائلة ، وذلك يكون في الشهوات الهائجة.
    - الحلم : هو فضيلة للنفس تكسبها الطمأنينة فلا تكون شغبة ولا يحركها الغضب بسهولة وسرعة .
    - السكون : هو عدم الطيش فهو اما عند الخصومات واما في الحروب التي يذب بها عن الحريم او عن العقيدة وهو قوة للنفس تفسر حركاتها في هذه الاحوال لشدتها .
    - الشهامة : هي الحث على الاعمال العظام توقعا للاحدوثة الجميلة .
    - احتمال الكد : هو قوة النفس بها تستعمل آلات البدن في الامور الحسية بالتمرين وحسن العادة .

    4- العدالة : هي فضيلة للنفس تحدث لها من اجتماع الفضائل الثلاثة " الحكمة والعفة والشجاعة" مهمتها اقامة التوازن بينها . وعرفها الحكيم النراقي بأنها : " ضبط العقل العملي لجميع القوى تحت إشارة العقل النظري "، ويطلق على افراطها ( الظلم ) وتفريطها ( الإنظلام ) والفضائل التي تحت العدالة : الصداقة ، الالفة ، صلة الرحم ، المكافأة ، حسن الشركة ، حسن القضاء ، التودد ، العبادة ، ترك الحقد ، مكافأة الشر بالخير ، استعمال اللطف ، ركوب المروءة ، ترك المعاداة . .. الخ من الفضائل التي تناسب هذه الحالة .

    .................

    ان لكل فضيلة حداً معيناً، والتجاوز عنه بالإفراط أو التفريط يؤدي الى الرذيلة :

    - الافراط، هو استعمال الفكر في ما لاينبغي او في الزائد عما ينبغي .

    والتفريط ، هو تعطيل القوة الفكرية وعدم استعمالها في ما ينبغي أو في أقل منه .

    فالفضيلة بمنزلة المركز، والرذائل بمثابة الاطراف، والمركز واحد محدد لايقبل التعدد والاطراف غير متناهية . فالفضيلة بمثابة مركز الدائرة، والرذائل بمثابة سائر النقاط المفروضة من المركز الى المحيط، وإن المركز نقطة معينة، مع كونه أبعد النقاط من المحيط، بهذا يكون إزاء كل فضيلة رذائل غير متناهية، وتكون الفضيلة في غاية البعد عن الرذيلة ويكون كل منها أقرب منها الى النهاية، ومجرد الانحراف عن الفضيلة يوجب الوقوع في الرذيلة والثبات على الفضيلة بمثابة الحركة على الخط المستقيم، وارتكاب الرذيلة انحراف عنها، وان الخط المستقيم هو الاقصر بين نقطتين ولايكون الا واحداً، أما الخطوط المنحنية بينهما فغير متناهية، ولذلك غلبت دواعي الشر على دواعي الخير

    ملحوظة : هناك مخططات تفصيلية توضح العلاقات بين الفضائل وتداخلها في البحث الفلسفي فيما يجب ان يكون ، لكن لم استطع نقلها من جهاز الحاسوب خاصتي الى المنتدى ، ولا اعرف تفسيراً فنياً لهذا .
    _______________________________________________

    المصادر :
    - الحيدري ، د. كمال " مقدمة في علم الاخلاق "، دار فراقد، ايران، ط1 ،1426هـ - 2005 م .
    - النراقي ، المولى محمد مهدي ، " جامع السعادات " ، مؤسسة التاريخ العربي للطباعة والنشر والتوزيع ، بيروت ، لبنان ، الطبعة الاولى ، 1425هـ 2004 م .
    - مدكور، ابراهيم" المعجم الفلسفي" مجمع اللغة العربية ، الهيئة العامة لشؤون المطابع ، القاهرة ، 1983.
    - وجدي ، محمد فريد " دائرة معارف القرن العشرين " دار المعرفة للنشر ،بيروت ،ج3، 1971


    جزء من رسالتي في الماجستير في مبحث الأخلاق ، أرجو به الفائدة للجميع

    أطيب المنى وأرق التحايا

    مينا
    أنا صحوت من الطفولة ....

    لا تصحُ أنت أبداً

  2. #2
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    مصر - كفر الدوار
    المشاركات
    3,003

    افتراضي

    حسن القضاء .. أعتقد أنه من العدالة والحكمة , أو من الحكمة والعفة والعدالة ..
    فلماذا لم يذكر من الحكمة ؟
    كالصبر من الشجاعة مع توضيح الفرق بينه والصبر الذي مع العفة.
    ***
    المهم أستاذة مينا .. فلسفة مناسبة وجميلة لمتلقى مثلى
    الأهم هو ابداعك فى إثراء المنتدى بالموضوعات القيمة
    ألف شكر لك ولمجهودك

    خالص الدعاء لك بالتوفيق
    ان شاء الله .. دكتورة
    التعديل الأخير تم بواسطة عمران ; 15-07-2009 الساعة 11:01 pm

  3. #3
    عضو غير نشط
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي

    الاستاذة مينا حفظها الله
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته
    موضوع ممتاز ومفيد جدا
    فراته انا وشقيقتي
    وقد نال اعجابنا
    شكرا وبارك الله فيكِ
    الصقر العربي
    \ عبدالله بن حسين الطلاع

  4. #4
    Super Moderator
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    11,988

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمران مشاهدة المشاركة
    حسن القضاء .. أعتقد أنه من العدالة والحكمة , أو من الحكمة والعفة والعدالة ..
    فلماذا لم يذكر من الحكمة ؟
    كالصبر من الشجاعة مع توضيح الفرق بينه والصبر الذي مع العفة.
    ***
    المهم أستاذة مينا .. فلسفة مناسبة وجميلة لمتلقى مثلى
    الأهم هو ابداعك فى إثراء المنتدى بالموضوعات القيمة
    ألف شكر لك ولمجهودك

    خالص الدعاء لك بالتوفيق
    ان شاء الله .. دكتورة

    أخي الفاضل الاستاذ عمران ...

    لقد ورد في النص في تعريف العدالة هي فضيلة للنفس تحدث لها من اجتماع الفضائل الثلاثة " الحكمة والعفة والشجاعة" مهمتها اقامة التوازن بينها . عليه كل ما يقع في الفضائل الثلاثة الأخرى إن أقيم بينهما في توازن فإنه يكون من العدالة ..

    وحسن القضاء هو من بين ما ذكر في فضيلة العدالة ....

    كما ان تعريف الصبر جاء واضحا ، فالصبر/ في فضيلة الشجاعة يكون الصبر في الامور الهائلة كالحروب والشدائد ، أما الصبر في فضيلة العفة فهو تصبر النفس والصبر في الانجراف نحو الشهوات الهائجة.


    عليّ أكون قد أجبت على قدر فهمي لسؤالك .

    وشكرا لكم الدعاء ... وانا في طريقي اليه بعون الله ودعاء الاحبة . وشكرا أخرى لمتلقي كريم مثلك

    امنياتي بالخير كله

    مينا
    أنا صحوت من الطفولة ....

    لا تصحُ أنت أبداً

  5. #5
    Super Moderator
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    11,988

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصقر العربي مشاهدة المشاركة
    الاستاذة مينا حفظها الله
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته
    موضوع ممتاز ومفيد جدا
    فراته انا وشقيقتي
    وقد نال اعجابنا
    شكرا وبارك الله فيكِ
    الصقر العربي
    \ عبدالله بن حسين الطلاع
    اهلا بك يا عبد الله يا صديقي الرائع

    وشكرا لا هتمامك فيما هو مفيد

    وتحيات كبيرة للعزيزة هند

    مينا
    أنا صحوت من الطفولة ....

    لا تصحُ أنت أبداً

  6. #6
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    مصر - كفر الدوار
    المشاركات
    3,003

    افتراضي

    أشكرك مينا لإهتمامك .. أما السؤال بإختصار
    الأقسام التي تحت الحكمة لم يذكر فيها
    حسن القضاء
    لماذا ..؟
    وكل عام وأنت بخير

  7. #7
    Super Moderator
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    11,988

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمران مشاهدة المشاركة
    أشكرك مينا لإهتمامك .. أما السؤال بإختصار
    الأقسام التي تحت الحكمة لم يذكر فيها
    حسن القضاء
    لماذا ..؟
    وكل عام وأنت بخير
    سيدي الفاضل ... شكرٌ كبير لإهتمامك في المتابعة

    إن ما جاء تقسيمه من تصنيف أندرج تحت هذه الفضيلة أو غيرها هي ليست مسطرة شرعية لا يمكن الحيود عنها ... فمن وجهة نظر الكاتب عدّ فيها " حسن القضاء " من فضيلة " العفة " من وجهة نظر فلسفية نسبية ... ولهذا فهي وردت هنا ولم ترد في الحكمة .
    ومن خلال مراجعتي للعديد من المراجع التي تهتم بهذا الشأن فقد عدّ " القضاء " هو في فضيلة الحكمة التي هي ان تعلم الامور الالهية والامور الانسانية . وحيث إن القضاء من الاحكام الالهية المطلقة ( والله سبحانه أعلم بنفعه وحسنه للأنسان والكون ) . لذا فـ " حسن القضاء " هو في فضيلة الحكمة ويشترك مع فضيلة العدالة و " القضاء " هو في فضيلة الحكمة ومن العدالة الالهية المطلقة

    خالص تحياتي للتواصل

    وكل عام وأنت بألف خير

    مينا
    أنا صحوت من الطفولة ....

    لا تصحُ أنت أبداً

  8. #8
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    مصر - كفر الدوار
    المشاركات
    3,003

    افتراضي

    نعم مينا ..
    تمام ..

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Back to Top