أهلا وسهلا بك إلى عبدالرحمن يوسف - شعر، أدب، ثقافة، تعليم، سياسة، أخبار.

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 51
Like Tree1Likes

الموضوع: مقتطفات فلسفية – عسل .. ذباب .. تمر حنة –

  1. #1
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    148

    Smile مقتطفات فلسفية " عسل .. ذباب .. تمر حنة ". " متجددة "

    مقتطفات فلسفية – عسل .. ذباب .. تمر حنة
    * ملحوظة: هذه المقتطفات متجددة، أي أنني سأضيف إليها باستمرار كل ما سأتوصل إليه، أو أشعر به، أو أمر به من تعبيرات فلسفية، أونفسية، أو أدبية، وكل فقرة جديدة أضيفها سأكتبها باللون الأزرق فترة كافية،ثم أجعلها كجيرانها من الفقرات.
    *** في البداية أنصح كل من يمتلك من سوء الحظ " الكثير"، وفات على هذا النص .. ألا يكمل قراءة تلك المقتطفات .. ونتيجة تحذيري له .. أطلب ألا يسألني عن معنى أي كلمة مما كتب، وألا يسألني - إن كنت أطلب منه ألا يقرأه .. فلماذا وضعته .. ولماذا كتبته أصلاً ،،وأطلب منه أيضاً ألا يسألني هل ما كتب له صلة بالعنوان أم لا.
    ***
    * قلت لنفسي في يوم عيد الحب: هابي فلانتين .. فلم ترد.
    ***
    * لم أصل إلى أي شيء أريد أن أعرفه عن هذه الحياة .. نعم .. هذا ما وصلت إليه .. أنني لم أستطع أن أعرف أي شيء .. وإن كنت أحياناً أصل في اليوم الواحد إلى عشرات الحقائق .. لكنها معي لا تدوم ،، ولا مع تلك الحياة المليئة بالمتناقضات ..
    ***
    - ما الحياة ..؟ يجيء شخص متفلسف من داخلي كلما أسأل .. خاصة عندما أسأل هذا السؤال .. – ما الحياة؟ - هل هي الحب؟! – أم الوفاء؟! – أم التكوين؟! .. - أم كذا – أم كذا .. الخ .. أرى كل شيء حولي .. أركز .. ثم أدخله في عصارة فكري الواعي .. وأحاول جاهداً أن يلتقطه فكري اللاواعي .. لعل أحدهما يستطيع أن يتوصل إلى ما أريده ..
    ***
    أحياناً تصيبني الغيرة من بعض الناس الجهلاء .. وأسأل نفسي السؤال الذي يلقيه علي أحياناً هؤلاء الناس .. ما طبيعة هذا الشيء الذي تريد معرفته؟ - ما الذي أريده بالضبط من خلال تيهي في تلك الحياة؟ - أتصور رد فعل كل من الفلاسفة الكبار ،، توفيق الحكيم، أنيس منصور، أو أرسطو .. عندما يتلقوا مثل هذا السؤال .. قد يجيب أحد الذين يدعون الفلسفة ، ويقول: - أيها الناس .. يا جهلاء .. إن أجبتكم عن هذا السؤال ،، فما هو إذن الذي أبحث عنه .. فإن قلت لكم علام أبحث .. فإنني إذن قد وجدته..!
    ***
    أتعجب لمن يعرف أن له أهمية كبيرة في حياتنا، ثم يتكبر ويتغطرس، و يعاملنا كأننا عبيد له، لا نفعل إلا الخطأ، وكل ما يفعله معنا هو الصواب، ولا يعيد النظر فيما يحدث بيننا، فربما بسبب ما يفعله معنا يخسرنا، ولا يرانا ثانية، ويساعدنا في نسيانه، ولن يجد من يهتم به مثلنا، لأنه عادة لا يكتمل حياة شخصين إلا وكان واحداً فيهما يعامل الأخر بهذه الطريقة.
    ***
    أعود وأضل الطرق في مخيلتي، لا أعرف لماذا يتحدد ما سأعرفه بحالتي النفسية، ولا أعرف لماذا في أغلب الأحيان تكون حالتي النفسية سيئة، لا أستطيع البكاء .. رغم بكائي ليل نهار ،، وأضحك كل يوم وكل لحظة ،، رغم أنني لا أستطيع الضحك .. أمشي وسط الناس، وأنا أراهم ينظرون إلي، وأتعجب من تحديقهم بي، فأنا لست أول ولا آخر من يمشي في الشارع مبتسماً لكل شيء، لكني في النهاية أفاجئ عندما أنظر في المرآة وأجد نفسي أبكي – بغير دموع - ،، وغالباً لا أعلم سبب بكائي.
    ***
    اتفقنا أنا وصديقي على إيجاد شيء جديد كي نفشل فيه،، لكننا فشلنا في إيجاد ذلك الشيء.
    ***
    اكتشفت أخيراً ما أجيد فعله .. عندما تتغلب الحيرة علي، ويعم الظلام كل شيء حولي ، ويحتلني الحزن، أتمدد في فراشي وأقنع نفسي أن النوم هو نعمة من الله عز وجل، وأنني إن نمت سأستيقظ وأنا في حالة نفسية مختلفة، وربما سأنسى ما كنت أفكر فيه قبل النوم.
    ***
    من الأسباب التي خلقنا الله-عز وجل- لنفعلها هي أن نفعل ما نراه مناسباً دائماً، لكن من لم يستطع منا أن يحدد بنفسه ما ينبغي عليه أن يفعله .. واجب عليه حينئذ أن يفعل ما طُلِبَ منه.
    ***
    تعلمت أثناء دراستي الجامعية معلومة هامة، لكنها حيرتني كثيراً .. قال أستاذ علم النفس أثناء كلامه عن الإبداع: أن المبدع الحقيقي هو من يستطيع أن يلقي السؤال المناسب – الصحيح – ، نيوتن مثلاً .. عندما وقعت عليه التفاحة لم يسأل لماذا وقعت تفاحة ولم تقع فراولة، أو أي شيء آخر .. لكنه سأل السؤال الصحيح: لماذا وقعت التفاحة لأسفل ولم تذهب لأعلى؟ - لذلك توصل إلى حقيقة هامة – الجاذبية - ، وما أثار حيرتي سؤال سألته لنفسي، وهو: إن سأل نيوتن سؤال غيره .. ألم يكن حينها قد يتوصل إلى حقيقة أخرى .. وربما تكون مهمة..؟.
    ***
    ربما سيزيد هذا من قاموس ذنوبي، لكنني ألعن الأمل الذي كان – ومازال - سبباً في كوني حياً حتى الآن، لم يعد لدي غيره في حياتي، وإن فقدته .. فقدت الحياة، لهذا ألعنه لأنه السبب في وجودي حتى الآن .. في تلك الحياة القصيرة الطويلة ، الجميلة القبيحة، ذات الألوان الكثيرة من الأبيض والأسود.
    ***
    لا أعرف متى سأكف عن تلك التفاهات، ولا أعرف متى سيكون كلامي واضحاً كي يفهمه الناس، ولا أعرف متى سأصل إلى فكرة، أي فكرة، المهم أن تكون متوسطة – رمادية - ،، لا أستطيع أن أمنع نفسي من إلغاء حقيقة توصلت إليها من قبل، خاصة أثناء توصلي إلى حقيقة جديدة.
    ***
    لم أقل لها إلا ما أرادت أن تسمعه .. كيف إذن أجيب عن سؤالها:
    - هل ما قلته حقيقة .. أم كذب؟
    ***
    اختلفت الناس إلى مذاهب كثيرة، لكني سأذكر منها ما يلي: 1- مذهب النساء .. وفيه النساء هم خير الدنيا ،، والرجال لا ولن يكونوا مثلهم أبداً. 2- مذهب الرجال .. وفيه الرجال هم أصل الدنيا ،، والنساء لا ولن يكونوا سوى أداة للرجال. 3- مذهب الكائن الأسمى .. وفيه يعتقد كل كائن أن الكائنات الأخرى لم تخلق إلا لكي تكون (( طعاماً له ،، أو أداة يفعل بها ما يريده لينل بها – أو منها – ما يريده، وغير ذلك .. )). لكني في الحقيقة لم أجد لي مذهباً من هذه المذاهب، وأخشى أن أموت من غير مذهب، لكن ما أخشاه أكثر هو أن أموت على إحدى هذه المذاهب.
    ***
    * (( متجددة )).. أردت أن انصح صديقاً ذات مرة فقلت له: - تكلم حين تصمت. - أفد حين تتكلم. - لا تبدأ في البحث عن القوة قبل أن تعرف حدودك لاستيعابها. - أول ما عليك البحث عنه – بعد إيجاد القوة – كيفية التحكم فيها- وبها-. - لا تنتهي رحلتك باكتشاف حقيقة واحدة، أو عشرة، أو مائة، أو أكثر. - لن تستطيع أن تحطم صخرة إلا عندما تعترف أنها تتكون من رمال. - لن تستطيع أن تحطم صخرة بمجرد النظر إليها. - لا تجعل همك في الحياة .. تحطيم الصخور .. - من الصعب أن تجبر أحدًا على أن يحبك، والأصعب أن تستطيع الوثوق بمشاعره، لأنه لم يحبك من البداية.
    ***
    * سأعيش فيكِ.. - كما يعيش السمك في الماء، - كما يعيش الجنين في الرحم، - كما يعيش العطر في الزهور، - كما يعيش الحلم في العقول. - كما يعيش الأمل في القلوب. * سأبحث عنك في.. - الشمس، - القمر، - الليل، - السحر، - عيون الأطفال، - لحظات تأمل الفلاسفة، - لحظات هيام العشاق، - لحظات ألم المظلومين. * سوف.. - أحبك، - أتنفسك، - أقبلك، - أحتضنك، - أهمس في أذنيك بــ"أحبك".
    *** يستطيع أي منا أن "يرتفع" إن تخلى عما يثقله، إلا أنه سوف يتخلى أيضًا عن القدرة على تحديد مساره بسبب تحكم الهواء به. كمثل رمادة صغيرة تناثرت مع رماد سيجارة أطفأتها، وطارت مرتفعة إلى أعلى - رغم أن الهواء كان قليل في تلك اللحظة -.
    ***
    أشعر أنني على وشك الالتقاء بمن يستطيع أن يتلقفني عندما أسقط، لكن المشكلة أنني احترفت السقوط دون ضوضاء.
    ***
    عفوًا حبيبتي .. ربما أدركتِ الآن أنني أحبك، أبحر بين جفنيك كمن يبحر بين محيطين للكون، أخاف أن أرتمي بسفينتي في أحدهما، فأغرق في قاعه، قبل أن أتنفس من رئتيك، ما يبقيني على قيد اليقظة، لأعشق فيكِ كما أشاء. .......... في العمر بقية..
    ***
    الجهل نعمة مكروهة
    ***

    الجديد من المقتطفات هنا: غالبًا ستكون في الصفحة الأخيرة
    .................................................. .........
    [imgl]http://www.aquariumdrunkard.com/wp-content/uploads/2007/05/easy-tiger-ryan-adams.jpg[/imgl]
    التعديل الأخير تم بواسطة Ahmed Mostafa ; 19-01-2012 الساعة 11:53 am

  2. #2
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    القاهرة ـ مصر
    المشاركات
    2,562

    افتراضي

    ربما سيزيد هذا من قاموس ذنوبي، لكنني ألعن الأمل الذي كان – ومازال - سبباً في كوني حياً حتى الآن، لم يعد لدي غيره في حياتي، وإن فقدته .. فقدت الحياة، لهذا ألعنه لأنه السبب في وجودي حتى الآن .. في تلك الحياة القصيرة الطويلة ، الجميلة القبيحة، ذات الألوان الكثيرة من الأبيض والأسود.
    تعرف ..؟
    شعرت بتوتر رهيب بعدما قرات كلماتك.



    احيانا ما نخشى جميعا تلك اللحظة ياصديقى
    اهى ظلم للنفس ام ظلم للحياة أم ظلم لها .
    " سؤال "
    ينتابنى كل ليلة فيدهسنى فى دهاليزه ويعود
    لـيأتى نشيط باليوم التالى .
    هل حقا أنا أموت كل يوم أم أحيا كل يوم
    أم لايحدث لى شيئا كالأصنام .
    الحب هل تلك الكذبة الكبرى التى يقولون عنها
    ام هو المشاعر العفيفة الرقيقة التى نتمناها
    لا أعرف .. احيانا احبه واحيانا أكرهه .
    الحياة هل هى الحياة .........!
    ام هى الموت ذاته ..؟


    اشعر الآن بإضطراب رهيب

    " الله يسامحك يا أحمد "

    تحياتى يا عزيزى ..
    التعديل الأخير تم بواسطة دينا الغزولى ; 15-02-2010 الساعة 04:13 am

    ولو فى يوم راح تنكسر

    حاول تكون واقف كما

    النخل باصص للسما

  3. #3
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    148

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دينا الغزولى مشاهدة المشاركة
    تعرف ..؟
    شعرت بتوتر رهيب بعدما قرات كلماتك.

    اشعر الآن بإضطراب رهيب

    " الله يسامحك يا أحمد "

    تحياتى يا عزيزى ..
    وهذا يا عزيزتي دينا كان السبب في تحذيري في البداية وقبل أن تسابقك عيناك إلى بقية أجزاء النص، " وهذاء جزاء من لا يهتم بالتحذيرات"، لكن أتمنى لك - وهذا سيحدث بالتأكيد- أن تعودي إلى هدوئك، ويزال إضطرابك، وربنا يسمع منك ويسامحني أنا وكل من هم مثلي .. آمين .. و
    للأمام دائماً..

  4. #4
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الدولة
    ياسمين بلادي
    المشاركات
    173

    افتراضي

    أعود وأضل الطرق في مخيلتي، لا أعرف لماذا يتحدد
    ما سأعرفه بحالتي النفسية،
    ولا أعرف لماذا في أغلب الأحيان تكون حالتي النفسية سيئة،
    لا أستطيع البكاء .. رغم بكائي ليل نهار ،،
    وأضحك كل يوم وكل لحظة ،،
    رغم أنني لا أستطيع الضحك ..
    أمشي وسط الناس، وأنا أراهم ينظرون إلي،
    وأتعجب من تحديقهم بي، فأنا لست أول ولا آخر
    من يمشي في الشارع مبتسماً لكل شيء،
    لكني في النهاية أفاجئ عندما أنظر في المرآة
    وأجد نفسي أبكي – بغير دموع - ،،
    وغالباً لا أعلم سبب بكائي.
    لقد أصبت جرحي في مقتل
    جزاك الله خيراً
    لقد برعت في وصف ما أراد ان يشكوه قلبي
    و...
    كم أبكتني أبجدياتك
    وفتحت جروحاً كثيرة .
    بكائي قد لا يعني لك شيئاً
    وتعقيبي أيضاً ،

    لكن أحببت أن أقول لك ..
    أنك تتقن العزف بالحروف على "كمان" الحزن ْ
    لا أغنيةً هنا
    فقط لحن .. وصمت يثير الضجّة داخلي ..
    وشوقٌ أن أرجع بذاك القلب الصافي ،
    الذي لم يعرف الوجع ْ

  5. #5
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    148

    Thumbs up

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الـــراحلة مشاهدة المشاركة
    لقد أصبت جرحي في مقتل
    جزاك الله خيراً
    لقد برعت في وصف ما أراد ان يشكوه قلبي
    و...
    كم أبكتني أبجدياتك
    وفتحت جروحاً كثيرة .ْ

    عزيزتي الراحلة: أعتذر عن إسرافي في وصف حزني وحزن كل من هم مثلي، لذلك وجدت كلماتي حزنك وأصابته، لكني أتمنى ألا تكون إصابة قاتلة كما ظننتي، وأتمنى لي ولك ولكل الشباب الشفاء من ذلك الحزن الذي أصبح ماهراً في الإصابات الجماعية القاتلة .. والبكاء جيد جداً بحيث أنه يخفف عنا الكثير .. وأدعو الله ألا يستمر ذلك البكاء كثيراً.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الـــراحلة مشاهدة المشاركة
    بكائي قد لا يعني لك شيئاً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الـــراحلة مشاهدة المشاركة
    وتعقيبي أيضاً ،

    كيف تقولي ذلك، وأنا أكتب ما أكتبه لشعوري بحزني وبحزنك وبحزن من هم مثلنا، لكن بعد كل هذا لن أستطيع إلا أن أدعو لك: وفقك الله إلى طريق السعادة، وأضل الحزن الطريق إليك.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الـــراحلة مشاهدة المشاركة
    لكن أحببت أن أقول لك ..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الـــراحلة مشاهدة المشاركة
    أنك تتقن العزف بالحروف على "كمان" الحزن ْ
    لا أغنيةً هنا
    فقط لحن .. وصمت يثير الضجّة داخلي ..
    وشوقٌ أن أرجع بذاك القلب الصافي ،
    الذي لم يعرف الوجع ْ
    أتمنى أن أتقن الأغناني، والعزف ، لكن ليش على كمان الحزن، لأني تعبت كثيراً، وأحلم بالراحة ولو قليلاً، وفي النهاية أشكرك كثيراً على التعليق الجميل، وأتمنى أن تتابعي هذه المقتطفات .. و
    للأمام دائماً ..

  6. #6
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    city of invisibility
    المشاركات
    2,734

    افتراضي

    عزيزى
    هنا قمتك
    فلا تتنازل عنها

    آه يا جنة العبيط !

  7. #7
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    city of invisibility
    المشاركات
    2,734

    افتراضي

    تقول أنك تريد التوقف عن هذا العبث
    و أنك ترغب فى الوصول إلى فكرة - أى فكرة _
    و لكنى أحس ان هذة تحديدا هى فكرتك
    البحث
    تعلم جيدا أن الكنز هو الرحلة ذاتها كما تقول أحدى القصص فلا تقطع رحلتك و تمنع نفسك من الأندهاش بالتفاصيل الصغيرة مدعيا أنك لم تصل إلى شئ
    فربما تصل إلى شئ ما و ربما تقضى عمرك باحثا
    و فى الحالتين أنت وحدك الرابح
    فكل من أمتلكوا الحقيقة و ركنوا إليها هم الخاسرون لنهم ببساطة قد قبضوا الهواء
    كن أنت
    و أشهر جنونك فى وجوهنا
    فهذا ما يجعلك أنت

    آه يا جنة العبيط !

  8. #8
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    148

    Smile

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باهر زاهر مشاهدة المشاركة
    عزيزى
    هنا قمتك
    فلا تتنازل عنها
    أتمنى هذا كثيراً، وأرجو أن أكون عند حسن ظنك.. وشكراً جزيلاً لهذا التشجيع.

  9. #9
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    148

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باهر زاهر مشاهدة المشاركة
    تقول أنك تريد التوقف عن هذا العبث
    و أنك ترغب فى الوصول إلى فكرة - أى فكرة _
    و لكنى أحس ان هذة تحديدا هى فكرتك
    البحث
    تعلم جيدا أن الكنز هو الرحلة ذاتها كما تقول أحدى القصص فلا تقطع رحلتك و تمنع نفسك من الأندهاش بالتفاصيل الصغيرة مدعيا أنك لم تصل إلى شئ
    فربما تصل إلى شئ ما و ربما تقضى عمرك باحثا
    و فى الحالتين أنت وحدك الرابح
    فكل من أمتلكوا الحقيقة و ركنوا إليها هم الخاسرون لنهم ببساطة قد قبضوا الهواء
    كن أنت
    و أشهر جنونك فى وجوهنا
    فهذا ما يجعلك أنت
    أنا أقول هذا، ككل الكلام الذي أقول .. وقد أنساه غداً - برغبتي أو بغيرها- أو قد أتغاضى عنه ، لكنني بالتأكيد لن أتوقف.. وأنا معك في أن البحث هو من أهم الأشياء في حياتي .. لكن أتمنى ألا أقبض على الهواء في النهاية - إلا إذا كان هذا هو الحقيقة - ،، لا أعرف كيف أبدي شكري لك، وكيف أصف لك كم كانت كلماتك هذه دافعاً ومشجعة كثيراً ..و
    للأمام دائماً ..

  10. #10
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    148

    Cool

    لم أجد حتى الآن أحد يريد مني أن أضيف جديداً إلى تلك المقتطفات .. أهي سيئة إلى هذه الدرجة ..! أم أنكم قد أكتفيتم منها ..!

 

 
صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Back to Top