أهلا وسهلا بك إلى عبدالرحمن يوسف - شعر، أدب، ثقافة، تعليم، سياسة، أخبار.

صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 66

الموضوع: السنة والشيعة

  1. #1
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    201

    افتراضي السنة والشيعة

    العوا : السنة والشيعة جسد واحد واحذروا الفتنة الكبري

    7-9-2006



    القاهرة - أحمد الدسوقي - موقع الاتحاد



    الدكتور محمد سليم العوا
    ما الفرق بين السنة والشيعة؟ ما هي أبرز أوجه الاتفاق وما هي الاختلافات؟ هل نصرة الشيعة حلال أم حرام، وما هي الفتنة الكبرى التي تهدد أمتنا الإسلامية؟ أسئلة هامة وخطيرة أجاب عليها الدكتور سليم العوا -الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- في حوار مفتوح عقده بنقابة الصحفيين المصرية، وحضره نخبة من العلماء والإعلاميين وأداره المفكر الإسلامي أبو العلا ماضي.
    في البداية، أكد الدكتور محمد سليم العوا أن أكثر أهل السنة لا يعرفون عن الشيعة سوى أنهم طائفة تغالي في التشيع مع أن الشيعة يعرفون عن السنة الكثير، وهو ما أكده المفكر الدكتور أحمد كمال أبو المجد بعد نجاح الثورة الإسلامية في إيران، ولا يزال هذا هو الواقع الذي نعيشه حتى الآن.. وللأسف الشديد تشيع معرفة مغلوطة بين السنة والشيعة وهذا يقتضي التعرض للموضوع بنوع من البصيرة وبعين الإنصاف والعدل دون تزييف أو مزايدة.
    ويضيف الدكتور سليم العوا أنه عندما ننسب للناس أقوالا أو نحاسبهم على آراء فيجب أن نحاسبهم على ما قالوه فقط دون التطرق إلى النتائج المترتبة على أقواله؛ لأن القاعدة المسلمة أن "ناسب المنهج ليس بمنهج"؛ أي إنني لست المسئول إذا قلت كلاما أن يفهمه الناس بأسلوب وشكل خاص بهم.

    كيف افترقنا؟

    ويؤكد الدكتور العوا أن أول شيء يواجهنا ونحن نتحدث عن السنة والشيعة هو الإجابة على سؤال كيف افترقنا؟ هذه أمة واحدة، مأمورة بالاعتصام بحبل الله؛ فالإسلام منذ عهد رسول الله والمسلمون أمة واحدة لا يفرقهم رأي، كانوا جماعة تعرف كلمتها، وكانوا كما أراد بهم ربهم إلى أن انتقل الرسول إلى الرفيق الأعلى، فكان أول خلاف في أمة محمد الخلاف في الإمامة؛ أي من يتولى إمامة المسلمين بعد رسول الله، ثم كانت الفتنة والنزاع بين معاوية وعلي بن أبي طالب، واختلف الفريقان وتولد أول نزاع مسلح في الإسلام بين ثلاث من الصحابة الأجلاء، وتفرق المسلمون إلى ثلاث فرق هي:
    الفئة الأولى: الخوارج، وهي فئة خرجت عن الجماعة وقررت قتل الصحابة الثلاثة، ونجحوا في قتل علي رضي الله عنه، وفشلوا مع الآخرَيْن لحكمة يعلمها الله.
    الفئة الثانية: فئة ساندت عليا وسموا بالشيعة، وتفرقوا إلى فرق كثيرة، أبرزها الشيعة الإمامية الاثني عشر والجعفرية.
    الفئة الثالثة: ساندت معاوية في البداية إلى أن جاء عام 40 هجرية، فتنازل الحسن لمعاوية عن الخلافة، وسمي بعام الجماعة، وسميت هذه الفرقة بأهل السنة والجماعة، وهذه الفرقة تختلف عن فرق الشيعة وتختلف عن الخوارج في مسائل عقائدية ومذهبية.
    وفي هذا الإطار نؤكد أن الشيعة مذهب فقهي، وهم فرقة من فرق المسلمين ونشدد على كلمة المسلمين؛ لأن علماء المسلمين أكدوا في كل كتبهم أن الشيعة مسلمون، ولا يوجد كتاب يخرج الشيعة من فرق الإسلام.
    وفي هذا يلفت الدكتور العوا النظر إلى خطأ تعبيري شائع عندما نتحدث عن التقارب بين المذاهب والأديان، والصحيح أن نقول التقارب بين أهل المذاهب والأديان؛ لأن كل صاحب مذهب يعتقد أن مذهبه هو الصحيح، وليس عيبا أن يكون هناك اختلاف، فلو أراد الله لجعلهم أمة واحدة. والاختلاف هو سر الابتلاء وهو إرادة إلهية.

    ولكن ما هي أوجه الاتفاق والاختلاف بين السنة والشيعة؟

    يجيب الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: إن الذي يجمعنا بالشيعة عدة أركان؛ أولها الإيمان بالله ربا وبمحمد نبيا ورسولا، وكل ما جاء به نبينا عليه الصلاة والسلام، وكذلك الإيمان بالقرآن كتابا منزلا من عند الله، وبالرغم من أن هناك مقولات تزعم أن الشيعة يؤمنون بتحريف القرآن ونسب إلى أحد كتب الشيعة ذلك، إلا أنه يجب أن نعلم أن هذه المقولة حادثة، كما أنها منكرة، فقضية الإيمان بالقرآن الكريم لا اختلاف عليها بين المسلم السني والمسلم الشيعي، ودمج سورتي الفيل وقريش وسورتي الانشراح والضحى في سورة واحدة لا يعني خلافا، والدليل على ذلك أن جميع المصاحف المطبوعة في إيران تم طبعها على تلاوة حفص عن عاصم.
    ويضيف: منذ 107 أعوام تقريبا كتب المتحدث النوري كتابا بعنوان "فصل الخطاب في تحريف الكتاب"، وجمع فيه روايات من كتب الشيعة، وأشار إلى أن تلك الروايات تدل على تحريف القرآن، وقبله لم يقل أحد بتحريف القرآن على الإطلاق، وقد قوبل كتابه بانتقادات شديدة من قبل الحوزة العلمية، وضجرت بآرائه، ولم يقبل الشيعة منذ ذلك الوقت بأن يقال إنه تم تحريف القرآن، وتم التشكيك في كتابه والإشارة إلى أن الروايات التي جمعها مجهولة وضعيفة الرواية، وهو ما أكده الخميني الذي اتهم رواياته بالضعف، وأنها محشوة بالكثير من الحكايات الهزلية الضعيفة.
    ويستطرد الدكتور العوا قائلا: "يجمع بيننا أيضا وبين الشيعة الالتزام بالأركان العلمية، مثل الصلاة والصيام والحج، والاختلاف بيننا وبينهم كالاختلاف بين المذاهب، والاتفاق بين السنة والشيعة يصل إلى نحو 90%، والاختلاف في 10% يعتبر نسبة بسيطة؛ خاصة أنها في التفاصيل وليست في الأصول، وهو ما يؤكده الدكتور يوسف القرضاوي في كتابه "مبادئ في الحوار والتقريب بين المذاهب" أن الفقهين في النهاية متقاربان إلى حد كبير؛ لأن المصدر الأصلي واحد وهو الوحي الإلهي، والأهداف النهائية متفقة بين الطرفين.

    أوجه الاختلاف

    أما أوجه الاختلاف بين السنة والشيعة فيوجزها الدكتور العوا في عدة أمور هي مسمى "عصمة الأئمة"، وهو الاعتقاد الشائع لدى الشيعة الإمامية، ونحن لا نقبل هذا الاعتقاد؛ لأنه لا عصمة بعد رسول الله.. كما أنهم يقولون في الإمامة إنها وضع إلهي أوصي به الرسول إلى علي، ثم أوصى به علي إلى من بعده، وحتى محمد بن الحسن العسكري. ونحن نقول إن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يعين حاكما بعده، وإنما أوصى فقط وترك الأمر شورى بين المسلمين. واعتقاد الشيعة هذا ترتب عليه ما سمي بالإمامية المهدية "المهدي المنتظر" الذي يعيد لأهل البيت سمعتهم ووضعهم اللائق.
    وفي مسألة العصمة والإمامة أكد العوا أن عددا كبيرا من الأئمة أنكر ما نسب إليهم في مذاهبهم من تحريف القرآن الكريم، ولهم في ذلك ثلاثة اجتهادات؛ أولها اجتهاد الخميني أو ما سمي بـ"ولاية الفقيه" أن للوالي ما للإمام الغائب من أحكام وإقامة الدولة الإسلامية.
    الاجتهاد الثاني لصاحبه محمد مهدي شمس الدين، ويرى ضرورة ولاية الأمة على نفسها؛ لأن ولاية الفقيه تصلح في إيران ولكنها لا تصلح لدى أهل السنة، ويرى ضرورة أن تقود الأمة نفسها بنفسها بالاختيار الحر، ونسميه نحن بالحكم الديمقراطي.
    أما الاجتهاد الثالث لصاحبه حسين علي منتظري -نائب الخميني- فيرى أن الأمة يجب أن تختار إمامها لمدة محدودة وهي مدة حاكمية غير المعصوم، وحدود اختياراته تكون نابعة من اختيار الناس حضورا وبقاء، وهذا الاجتهاد بالغ الأهمية؛ حيث يؤمن به 80% من أعضاء مجلس الشورى الإيراني ومجلس الوزراء، والرئيس الإيراني نفسه أحمدي نجاد.
    ويؤكد الدكتور العوا أنه وبالرغم هذا الاختلاف فإن مسألة الإمامة هي من الفروع، ولا ينبغي أن نقحمها في الأصول.

    أسباب الفجوة

    ويضيف: للأسف الشديد نشأت فرقة سياسية أدت إلى توسيع الفجوة بين المسلمين والشيعة بسبب الأحداث السياسية التي ألقت بظلالها على المنطقة.. فبعد اندلاع الثورة الإيرانية أيدتها الشعوب العربية والإسلامية وعارضها الحكام، وهو ما اعتبره الشعب الإيراني أننا نؤيد حكم الشاه الذي حكمهم بالحديد والنار.. بعدها وقعت حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران، وبالرغم من أن الحرب سياسية في المقام الأول فإنها ارتدت رداء المذهبية؛ كأنها حرب بين الشيعة والسنة أو أنها حرب عربية فارسية، وتلك الحرب اختلفت فيها الشعوب؛ فالبعض أيد إيران واعتقد أنها حرب ضد الدولة الإسلامية بها، والبعض ساند العراق.
    ثم كانت الفرقة الثالثة عند الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 والذي أعقبه نشوء حزب الله، الذي استطاع أن يطرد المحتل الإسرائيلي في عام 2000 ولم تنس إسرائيل تلك الهزيمة لتُكرّر العدوان عام 2006، إلا أن حزب الله نجح في دحرها وعادت مهزومة مجروحة، وساندت الشعوب العربية والإسلامية المقاومة رغم الأقاويل التي ترددت ووصفتها بأنها مغامرة غير محسوبة، وأنها انتهت إلى دمار لبنان، إلا أن الحقيقة أن حزب الله نجح في أن يرد إلينا كرامتنا ورفع رؤوسنا، وأثبت لنا أنه لا يوجد عدو لا يقهر، وإذا كانت لديك الرغبة في المقاومة فإنك قادر على أن تهزم أي عدو؛ فالمقاومة لم تقتصر فقط على رجال حزب الله الشيعي، وإنما انضم إليه رجال السنة بعد صدور بيان علماء المسلمين بوجوب المقاومة مع حزب الله في حربه ضد العدو الإسرائيلي.
    ويؤكد الدكتور العوا أن أمريكا تسعي حاليا إلى فتح ملف إيران، واستطاعت طهران أن تجيد فن التعامل الدبلوماسي؛ وهو ما اتضح من طلب نجاد الأخير مناظرة الرئيس الأمريكي الذي رفض؛ لأنه أضعف من أن يواجه رجلا امتلأ قلبه بالإيمان، وهو يسعى إلى الحصول على حقه في امتلاك قوة نووية، لذا يسعى أعداؤنا -وما أكثرهم- إلى محاولة اختراقنا وزعزعة كلمتنا، لذا سعوا إلى محاولة اختراق وتقسيم الأمة.

    مخطط الأعداء

    لذا يجب أن نؤمن بأن التعددية مع الاحترام لكل رأي وفكر، وهذا هو أساس قوتنا وحيويتنا، وعكس ذلك هو الذي يهدمنا ويجب في ذلك أن نرفع شعار الوحدة الإسلامية، لذا يجب أن تتوحد المذاهب كلها من أجل مواجهة الصهيونية والاستعمار؛ حيث اجتمع أعداؤنا جميعا على قلب رجل واحد من أجل هدف واحد وهو القضاء على الإسلام، لذا يسعون إلى البحث عن كل ما يضعفنا ويفرق شملنا وهو مخطط كبير يجب أن نلتفت له، والدليل أن حروب أمريكا كلها موجهة إلى دول إسلامية، والدور القادم على إيران ومن بعدها سوريا فالسعودية ومصر، لذا فوحدتنا هي الحل لمواجهة أطماع أعدائنا، ونحن في ذلك ضد أي فتنة تطالب السنة بالتشيع أو الشيعة بالتسين، ودعوة كل مذهب إلى ترك مذهبه هي فتنة عظيمة وقانا الله منها، ونحن ضد هذه الفتنة، ويجب أن تتكاتف جهودنا جميعا من أجل التصدي لها.
    واعتذر الدكتور العوا عن الخوض في القضية العراقية مبررا ذلك بأن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين برئاسة الدكتور يوسف القرضاوي قرر تشكيل لجنة لدراسة ما يحدث بالعراق، ستجتمع الأسبوع المقبل، ويستمر عملها لمدة شهر، لذا لن نستبق عملها بل سننتظر حتى الانتهاء من مهمتها مع التأكيد على أن القضية العراقية في قلب كل عربي ومسلم..
    محمد طلبة رضوان

  2. #2
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    128

    افتراضي

    للعلم القضية العراقية وما يحدث هناك يؤلم كل مسلم سواء كان شيعيا او سنيا واذا ثبت ان بعض الشيعه متورطون فيما يحدث هناك فهم مدانون مدانون مدانون ولكن هذا لا يعنى ان عقيدة المسلم الشيعى تدفعه لايذاء اخوانه فى الله..بارك الله فى كل جهد يقرب بين المسلمين على طريق الاعتصام بحبل الله...وشكرا للاستاذ محمد طلبة على هذا الجهد

  3. #3
    Banned
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    ارض الله
    المشاركات
    540

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معاويه الشيعى مشاهدة المشاركة
    ولكن هذا لا يعنى ان عقيدة المسلم الشيعى تدفعه لايذاء اخوانه فى الله..
    الم تسمع عن ذلك الرجل الذى يدعو
    الى هدم مساجد اهل السنة لانها
    مساجد اهل لكفر والضلال
    او عن ذلك الرجل الذى يشتم صحابة رسول لله
    او عن اولئك الذين يقتلون بريئا
    لا لشئ الا ان اسمه قد يكون بو بكر او عمر
    معاوية الشيعى قد اتخذ من هذا المنتدى منبرا
    لكى يدعو من خلاله الى دين الشيعة
    كل شويه
    يكلمنا عن الشيعة
    لماذا تثير النعرات الطائفية يامعاوية
    يامعاوية
    عندما اقول اننى مسلم
    اقو ل اننى مسلم فقط
    اما انت فتتبعها بكلمة شيعى
    اذا انت لك معتقد
    يختلف عن معتقدنا
    هل انت على استعداد لان نناقش هذه المعتقدات
    كى نرى اذا ماكان بالامكان ان
    يكون هناك تقريبا بين السنة والشيعة
    للاسف يامعاوية
    ان من يناصرك على هذا المنتدى
    لايعرف حقيقتك
    او حقيقة معتقدك
    *******


  4. #4
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    128

    افتراضي

    قلمى وأدبى فى عرض وجهة نظرى هما سر تواجدى الدائم على المنتدى دون أن يجرؤ احد ان يفعل معى ما فعل بك وهذا لاننى تربيت على ان الجعجعة والسب والتكفير والادعاء على الناس بالباطل كل هذا وغيره من وسائل الضعفاء الذين يشعرون دائما وابدا بالنقص والدونيه وهم دائما فى حالة عداء وكراهيه للاخرين دون تمييز
    انت تحاول ان تقنع نفسك قبل الاخرين باننى اكتب لانه ثمة من يناصرنى على المنتدى وهذا لانك عجزت عن المواجهه الشريفه معى بالجدل والنقاش الواعى الجاد
    دائما ما تلجأ الى السباب او الى رأى غيرك أو الى التسفيه من آراء الاخرين
    اما ان تناقش فلا.........
    اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا...
    التعديل الأخير تم بواسطة معاويه الشيعى ; 02-03-2007 الساعة 06:56 pm

  5. #5
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    151

    افتراضي خرافة الارهاب الشيعى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alaaasd66 مشاهدة المشاركة
    الم تسمع عن ذلك الرجل الذى يدعو

    الى هدم مساجد اهل السنة لانها
    مساجد اهل لكفر والضلال
    او عن ذلك الرجل الذى يشتم صحابة رسول لله
    او عن اولئك الذين يقتلون بريئا
    لا لشئ الا ان اسمه قد يكون بو بكر او عمر
    هل معنى هذا انه من تمام اعتقادك كشيعى ان تهدم مساجد الغير او تشتم الصحابه او...الخ...يا اخ علاء وجود المتعصبين فى كل مذهب وكل فكرة وكل دين هو امر واقع وطبيعى ولكن هذا لا يعنى ان كل الافكار وكل الاديان وكل المذاهب تدعو للتعصب وتدعو للعنف ولكن هى تصرفات يتحملها اصحابها...تحياتى
    .................................................. .................................................. ..........

  6. #6
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    سنهور
    المشاركات
    3,693

    افتراضي

    مع احترامي لما كتب العوا غير أنه يسطح القضية لحد كبير ولم يذكر أهم نقاط الاختلاف التي تثير حفيظة أهل السنة جميعا بلا استثثاء ألا وهي مسألة سب ولعن الصحابة فلا يقبل مسلم واحد بأن تسب أمهات المؤمنين وكبار الصحابة الذين هم عندنا بعد مرتبة الرسول ، حين نسعى لوجود تقارب فإن هذا لا يعني إغضاء الطرف عن نقاط الاختلاف الرئيسية ومحاولة التناصح والوصول للحق ، لأن هذا كذر الرماد فوق الجمر ، ولا أظن هناك حل وسط في هذه المسألة فلا يسوغ أن نصل لحل وسط وبدلا من أن نقول أبو بكر كافر وعمر كافر نقول فاسق فقط ، رضي الله عنهم أجمعين ونعوذ بالله من هذا الضلال ، من يريد أن يسعى للتقارب فهو أن يقنعهم بإزالة ذلك الضلال البين أولا من عقولهم وبعدها يمكن التقارب ويعذر بعضنا بعضا فيما يسعه الخلاف أما قبل هذا وأتحدث عن هذه الطائفة وهي الأغلبية التي تسب الصحابة فالتقارب بين السنة والشيعة فيها كالتقارب بين المسلمين والنصارى ، هناك مسائل على طرفي نقيض لا يوجد تقارب فيها فهل أنت عن نفسك كسني تقبل التزحزح عن موقعك قليلا في سب أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم ، كذلك تلك الطائفة الكبيرة منهم لا تقبل التزحزح عن موقفهم من سب الصحابة ، ودعك من جعجعة معاوية وأضرابه فما هو إلا حاقد موتور وأعلم أنه ليس شيعيا بل هو موتور من السلفية والوهابية ويسمي نفسه شيعيا من أجل زرع الفتن في هذا المنتدى وتفريق المسلمين
    مدونتي الجديدة

  7. #7
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    201

    افتراضي

    وأتحدث عن هذه الطائفة وهي الأغلبية التي تسب الصحابة
    في تصوري ان هذه المعلومة غير صحيحة
    مع كل الاحترام والتأييد لرأيك عن ضرورة الانتهاء اولا من هذه المسألة وبشكل لا مساومة فيه ولا تراخي كشرط رئيس للتقارب المنشود..
    هذا ان كانت حقا ما زالت تشكل ركنا ركينا من قناعات الشيعة المعاصرين
    وهو ما تنفيه الشواهد الظاهرة
    تحياتي..
    محمد طلبة رضوان

  8. #8
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    651

    افتراضي

    من اقر بتحريف القران وسب الصحابة وعصمة الائمة فهو كافر لا محالة,كل واحد شيعي يفتش عن نفسه,اذا اقر بهؤلاء فهو كافر لا شك في ذلك.

    قضي الامر

    مصطفي المصري

  9. #9
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    سنهور
    المشاركات
    3,693

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو الحسنين مشاهدة المشاركة
    من اقر بتحريف القران وسب الصحابة وعصمة الائمة فهو كافر لا محالة,كل واحد شيعي يفتش عن نفسه,اذا اقر بهؤلاء فهو كافر لا شك في ذلك.

    قضي الامر


    مصطفي المصري
    أما القول بتحريف القرآن فهو الكفر الأكبر أوافقك على ذلك ، وكذلك سب الصحابة لأن فيه تكذيبا للقرآن الذي زكاهم وتكذيبا للرسول عليه الصلاة والسلام ، أما القول بعصمة الأئمة فلا أوافق على تكفير القائل به ، فهناك من الاقوال والادعاءات ما هو أخطر من هذا بكثير دون أن توقع صاحبها في الكفر ، وليتك شاهدت حلقة الأمس من منتدى الحكمة على قناة الحكمة التي استضافت العلامة أبي إسحاق الحويني حفظه الله والدكتور عثمان خميس حفظه الله ، وكانت عن الدفاع عن الصحابة وقالوا كلاما جميلا جدا ألخص لك المقال بأنهم قالوا أن عوام الشيعة يثقون في علمائهم كما تثق في علمائك ولديهم كتب كما لديك كتب ولديهم أسانيد كما لديك أسانيد ويرون أن هذا قربة إلى الله يتقربون بها إليه كما يقول لهم علماؤهم الذين يثقون فيهم ، هؤلاء يحتاجون إلى الكلمة الحسنى الطيبة ومخاطبة عقولهم وردهم إلى كتاب الله ، يقول الدكتور عثمان أنه حين فعل ذلك وبعض الإخوة والدعاة في دول الخيج كانت النتيجة مذهلة وعاد كثير جدا من الشيعة إلى القول الحق ، وأظن أنهم لو واجهوهم بمثل ما تواجههم به لكانت النتيجة عكسية تماما ، ألا يعني هذا إعادة النظر قليلا في أسلوبك ؟؟
    مدونتي الجديدة

  10. #10
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    128

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طلبة رضوان مشاهدة المشاركة
    في تصوري ان هذه المعلومة غير صحيحة
    مع كل الاحترام والتأييد لرأيك عن ضرورة الانتهاء اولا من هذه المسألة وبشكل لا مساومة فيه ولا تراخي كشرط رئيس للتقارب المنشود..
    هذا ان كانت حقا ما زالت تشكل ركنا ركينا من قناعات الشيعة المعاصرين
    وهو ما تنفيه الشواهد الظاهرة
    تحياتي..
    اوجزت وانصفت.

 

 
صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حقيقة الاسناد
    بواسطة شوقى بازوغ في المنتدى مواضيع متنوعة
    مشاركات: 47
    آخر مشاركة: 11-05-2010, 02:10 pm
Back to Top